الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | من نحن ؟ | ENGLISH

الأولى >> روائع الشعر العالمي >> شارل بودلير / Charles Baudelaire >> رحلة إلى جزيرة سيثير

رحلة إلى جزيرة سيثير

رقم القصيدة : 81227 نوع القصيدة : - ملف صوتي: لا يوجد


UN VOYAGE A CYTHERE

*

كان قلبي يرفرف فرحاً كعصفور

ويحلق طليقاً حول حبال السفينة

وهي تشقُّ العُباب تحت سماء بلا غيوم

كملاك أسكرته الشمس المتألقة

ما هذه الجزيرة السوداء الحزينة ؟

قيل لنا إنها ((سيثير)) البلد الذي اشتهر في الأغاني

والموئل الأسطوري التافه

لكل الكهول العزّاب

انظروا إليه إنه أرض فقيرة

يا جزيرة أعذب الأحلام وأحلى الأعياد

أن شبح ((فينوس)) الرائع

لا يزال يحوم فوق بحارك كما يحوم الشذا

ويملأ النفوس بالحب والفتور

أيتها الجزيرة الرائعة المفروشة بالآس

والغارقة بالأزهار

أيتها المباركة إلى الأبد من جميع الأمم

أن تنهدات القلوب المُتعبّدة

تتصاعد فيها كالبخور فوق بستان من الورد

وكهديل الحمام الخالد

لكن سيثير لم تَعُد سوى بقعة جرداء

وصحراء صخرية يقلقها صراخ حاد

ولكني لمحت فيها شيئاً فريداً

لم يكن ما رأيته معبداً تظلله الأشجار

تطوف به الكاهنة الشابة التي تعشق الأزهار

وقد ألهبت جسدها نار خفية

فشقت ثوبها التماساً للنسمات العابرة

فعندما كنا نساير الشاطئ عن قرب

ونروّع العصافير بأشرعتنا البيضاء

طالعتنا مشنقة بثلاث ركائز

تنتصب سوداء في الفضاء

كشجرة الشربين

وجوارح الطير تحط على هذا المرعى

وتفتك بنهم بمشنوق قد نضج

وكل جارح منها يغرس منقاره النتن كآلة حادة

في كل ركن مُدمّى من هذه الجيفة المتعفنة

كانت العينان تجويفين فارغين

ومن بطنه المبقور كانت الأمعاء الثقيلة

تسيل على الفخذين

وقد أسبعه جلادوه المتخمون

بهذه الوليمة الكريهة

بضربات مناقيرهم تشويهاً وخصياً

وتحت أقدامه راح قطيع من الحيوانات الحاقدة

يدور ويطوف يتوسطه وحش ضخم

كأنه الجلاد يبن زبانيته

يا ساكن سيثير يا طفل سماء رائعة الجمال

عانيت الاحتقار بصمت تكفيراً

عن مبادئك الدنيئة وخطاياك التي حرمتك من القبر

أيها المشنوق المضحك, آلامك هي آلامي

وعندما أنظر إلى أطرافك المُدلاة

كنهر طويل ينساب بالحقد والألم

أشعر بالقيء يتصاعد إلى فمي

فأمامك أيها المسكين الذي أعزّ ذكراه

أشعر بوقع منقار كل غراب

وفكّ كل فهد أسود

فهؤلاء كانوا في الماضي يتوقون إلى سحق لحمي

كانت السماء رائعة والبحر أملس كالمرآة

لكن كل شيء في تظري أصبح دامياً أسود

لاني كنت أشعر واأسفاه

كأن قلبي لفّ في كفن سميك

ودفن في هذه المنحوتة الرمزية

لم أجد في جزيرتك قائماً يا فينوس

سوى مشنقة رمزية تتدلى منها صورتي

فامنحني يا ربُّ القوة والشجاعة

على تأمل قلبي وجسمي بلا قرَف

*

ترجمها عن الفرنسية

حنّا الطيّار

جورجيت الطيّار



أضف القصيدة لصفحتك في الفيس بوك



القصيدة السابقة (ينبوع الدم) | القصيدة التالية (موت الفنانين)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الشؤم
  • الغطاء
  • نهر النسيان
  • الجرس المصدوم
  • البوم
  • شفق المساء
  • أنشودة
  • الثائر
  • الهر
  • السماء الغائمة
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    البحث في موسوعة الشعر العالمي عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | راسلنا

    Neruda Tagore Elliot wordsworth Shakespeare  Baudelaire Lorca Aragon Rimbaud Cavafy Ezra Paz  Keats.jpg Lamartin



    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت