الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | من نحن ؟ | ENGLISH

الأولى >> روائع الشعر العالمي >> لويس أراغون / Louis Aragon >> إلزا أمام المرآة

إلزا أمام المرآة

رقم القصيدة : 82731 نوع القصيدة : - ملف صوتي: لا يوجد


في أوج مأساتنا

كانت طوال النهار جالسة إزاء مرآتها

تسرح شعرها الذهبي اللامع. وكان يخيل إليّ

أن يديها الوديعتين ترتبان اللهيب

في أوج مأساتنا

.

كانت طوال النهار جالسة أمام مرآتها

تسرح شعرها الذهبي اللامع، كمن يعزف

في أوج مأساتنا

على قيثار ذهبي بلا إيمان، مقضية

الساعات الطويلة جالسة أمام مرآتها

.

تسرح شعرها الذهبي اللامع، كأنها

تضحي راضية بذكرياتها

طوال النهار وهي جالسة أمام مرآتها

ولا تزال تحيي ورود اللهب المبددة

صامتة كأي شخص آخر

قد ضحت راضية بذكرياتها

في أوج محنتنا القاسية

مرآتها السوداء كانت صورة العالم

ومشطها وهو يجعّد نيران هذه الكتلة الحريرية

أضاء أركان ذاكرتي

.

في أوج أيامنا القاسية

كما أن يوم الخميس يقع في منتصف الأسبوع

رأت وهي جالسة أمام ذاكرتها

خلال المرآة (لكنها لم تتكلم)

.

رأت الذين نمدحهم في هذا العالم المظلم من يمثلون أدوار

مأساتنا، وهم يموتون الواحد إثر الآخر

لا حاجة لذكر أسمائهم فأنت تعرف أية ذاكرة

تحترق فوق أتون هذه الأيام المتهرئة.

.

وفي شعرها الذهبي عندما تجلس هناك

تسرحه في صمت، ينعكس اللهيب

*

ترجمة: عبد الوهاب البياتي وأحمد مرسي

عن كتاب: أراغون شاعر المقاومة- الطبعة الثانية 1994

المؤسسة العربية للدراسات والنشر



أضف القصيدة لصفحتك في الفيس بوك



القصيدة السابقة (سانتا اسبنيا) | القصيدة التالية (-س-)



واقرأ لنفس الشاعر
  • شكاية لأرغن البربرية الحديثة
  • أيتها الحاضرة الجامدة
  • الدموع تتجمع
  • -س-
  • باريس
  • شكوى بابلو نيرودا
  • سانتا اسبنيا
  • الز أحبك
  • عيون إلزا
  • شظايا
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    البحث في موسوعة الشعر العالمي عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | راسلنا

    Neruda Tagore Elliot wordsworth Shakespeare  Baudelaire Lorca Aragon Rimbaud Cavafy Ezra Paz  Keats.jpg Lamartin



    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت