الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | من نحن ؟ | ENGLISH

الأولى >> روائع الشعر العالمي >> جياكومو ليوباردي / Giacomo Leopardi >> يوم السبت في القرية

يوم السبت في القرية

رقم القصيدة : 83562 نوع القصيدة : - ملف صوتي: لا يوجد


عذراء من الريف أقبلت

مع غروب الشمس،

جاءت تحمل العشب،

وفي يدها بنفسج وزهور،

لتزيّن به صدرها وشعرها .

أما العجوز فجلست على الدرج،

تكلم الجارات..

وهي ترنو إلى غروب الشمس،

عن أيام صباها الجميلة،

وطلتها البهيّة في مساء السبت،

ورقصها حتى طلوع الشمس.

أما الآن، فالهواء صار أثقل في كل مكان

وكسا السواد السماء مجددا

واختفت الظلال من الأسقف والتلال.

وبان البدر المنير

حينها أعلنت النواقيس بدء الاحتفال،

وصوتها مريح للقلب.

إن الفتية في الساحة يصرخون،

وفي كل مكان يمرحون.

بينما يذهب الإسكافي إلى منزله،

وهو يصفر .. فرحا بيوم الراحة.

لاحقا، عندما تُطفأ الأنوار،

ويهدأ كل شيء..

ستسمع صوت المطارق ومنشار النجار،

في آخر الليل،

يعمل بكد حتى الشروق.

هو أكثر أيام الأسبوع ترقبا،

مليء بالبهجة والمرح.

لكن الغد سيجلب معه الحزن والملل من جديد،

وسينشغل الجميع.

أن يلهو الصبي مرحا،

هو نهار سعيد ويوم بهيج

واستهلال سماوي ليوم الاحتفال.

فاستمتع به يا بني،

إنها سويعة لطيفة، ولحظة ستنقضي

وآخر دعواي:

أن يتأخر يوم الأحد، وأن

لا يُحبطك ما حييت.

.

.

.

النص الأصلي

.

.

- Il Sabato del Villagio

La donzelletta vien dalla campagna

in sul calar del sole,

col suo fascio dell'erba; e reca in mano

un mazzolin di rose e viole,

onde, siccome suole, ornare ella si appresta

dimani, al dí di festa, il petto e il crine.

Siede con le vicine

su la scala a filar la vecchierella,

incontro là dove si perde il giorno;

e novellando vien del suo buon tempo,

quando ai dí della festa ella si ornava,

ed ancor sana e snella

solea danzar la sera intra di quei

ch'ebbe compagni nell'età piú bella.

Già tutta l'aria imbruna,

torna azzurro il sereno, e tornan l'ombre

giú da' colli e da' tetti,

al biancheggiar della recente luna.

Or la squilla dà segno

della festa che viene;

ed a quel suon diresti

che il cor si riconforta.

I fanciulli gridando

su la piazzuola in frotta,

e qua e là saltando,

fanno un lieto romore;

e intanto riede alla sua parca mensa,

fischiando, il zappatore,

e seco pensa al dí del suo riposo.

Poi quando intorno è spenta ogni altra face,

e tutto l'altro tace,

odi il martel picchiare, odi la sega

del legnaiuol, che veglia

nella chiusa bottega alla lucerna,

e s'affretta, e s'adopra

di fornir l'opra anzi al chiarir dell'alba.

Questo di sette è il più gradito giorno,

pien di speme e di gioia:

diman tristezza e noia

recheran l'ore, ed al travaglio usato

ciascuno in suo pensier farà ritorno.

Garzoncello scherzoso,

cotesta età fiorita

è come un giorno d'allegrezza pieno,

giorno chiaro, sereno,

che precorre alla festa di tua vita.

Godi, fanciullo mio; stato soave,

stagion lieta è cotesta.

Altro dirti non vo'; ma la tua festa

ch'anco tardi a venir non ti sia grave.



أضف القصيدة لصفحتك في الفيس بوك



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (إلى سيلفيا )



واقرأ لنفس الشاعر
  • الورقة
  • الأبدية
  • إلى سيلفيا
  • القشّة
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    البحث في موسوعة الشعر العالمي عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | راسلنا

    Neruda Tagore Elliot wordsworth Shakespeare  Baudelaire Lorca Aragon Rimbaud Cavafy Ezra Paz  Keats.jpg Lamartin



    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت