الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | من نحن ؟ | ENGLISH

الأولى >> روائع الشعر العالمي >> جياكومو ليوباردي / Giacomo Leopardi >> إلى سيلفيا

إلى سيلفيا

رقم القصيدة : 83563 نوع القصيدة : - ملف صوتي: لا يوجد


سيلفيا .. أما زلتي تذكرين..

ذلك الوقت من حياتك الفانية؟

حين كان الجمال يشعّ باسما من عينيك الساحرتين ؟

حين كنتِ تتأملين أفول هذا الشباب؟

كانت الغرفة الهادئة،

والشوارع المحيطة،

تغني معك كلما غنيتِ،

وأنتِ على المغزل تعملين.

في مايو الشذي

كنت حينها في المكتب أقرأ.

فتركت الأوراق التي دفنت فيها أزهى أيام عمري

وأصغيتُ إلى صوتك العذب،

وشاهدت يديك تديران النول.

ثم نظرت إلى السماء الصافية والحدائق،

والبحر هنا، والجبال هناك.

لا يمكن أن أصف شعوري.

يا لنقاء أفكاري وآمالي وقلبي آنذاك

يا حبيبتي سيلفيا!

كما لو أن الحياة والقدر قد ابتسما لنا.

حينما أتذكر كل ذلك الأمل

أشعر بالمرارة .. والغضب على سوء حظي

أيتها الطبيعة، يا طبيعة ..

لم لا تفين بوعودكِ؟

لم تضللين أبناءكِ؟

وقبل أن تذبل الأزاهير في الشتاء،

ذبلتِ ..

أوهنكِ المرض ومُتِّ.

ولم تري أزاهير عمرك المقبلات،

ولم ينبض قلبك عشقا،

ولم تتحدثي عن الحب أيام السبت

مع صديقاتك.

وقبل ذلك بأمد طويل،

مات أملي الغض أيضا،

لقد حرمني القدر من شبابي أيضا.

صِرتِ ماض ماضياً يا رفيقة براءتي،

ويا أملا أندبه !

هل هذا هو العالم؟ وهل هي تراها

المتع والحب والحاجة والتجربة

التي تحدثنا عنها كثيرا؟

هل هذا مصير الإنسان؟

عندما اقتربت منكِ الحقيقة..

سقطتِ.. أيتها المسكينة

ومن بعيد أشار الموت إليكِ بإصبعه

من قبر خال.

.

.

.

.

النص الأصلي

...

A SILVIA

Silvia, rimembri ancora

quel tempo della tua vita mortale,

quando beltà splendea

negli occhi tuoi ridenti e fuggitivi,

e tu, lieta e pensosa, il limitare

di gioventù salivi?

Sonavan le quiete

stanze, e le vie d'intorno,

al tuo perpetuo canto,

allor che all'opre femminili intenta

sedevi, assai contenta

di quel vago avvenir che in mente avevi.

Era il maggio odoroso: e tu solevi

così menare il giorno.

Io gli studi leggiadri

talor lasciando e le sudate carte,

ove il tempo mio primo

e di me si spendea la miglior parte,

d’in su i veroni del paterno ostello

porgea gli orecchi al suon della tua voce,

ed alla man veloce

che percorrea la faticosa tela.

Mirava il ciel sereno,

le vie dorate e gli orti,

e quinci il mar da lungi, e quindi il monte.

Lingua mortal non dice

quel ch’io sentiva in seno.

Che pensieri soavi,

che speranze, che cori, o Silvia mia!

Quale allor ci apparia

la vita umana e il fato!

Quando sovviemmi di cotanta speme,

un affetto mi preme

acerbo e sconsolato,

e tornami a doler di mia sventura.

O natura, o natura,

perché non rendi poi

quel che prometti allor? perché di tanto

inganni i figli tuoi?

Tu pria che l’erbe inaridisse il verno,

da chiuso morbo combattuta e vinta,

perivi, o tenerella. E non vedevi

il fior degli anni tuoi;

non ti molceva il core

la dolce lode or delle negre chiome,

or degli sguardi innamorati e schivi;

né teco le compagne ai dì festivi

ragionavan d’amore.

Anche perìa fra poco

la speranza mia dolce: agli anni miei

anche negaro i fati

la giovinezza. Ahi come,

come passata sei,

cara compagna dell’età mia nova,

mia lacrimata speme!

Questo è il mondo? questi

i diletti, l’amor, l’opre, gli eventi,

onde cotanto ragionammo insieme?

questa la sorte delle umane genti?

All’apparir del vero

tu, misera, cadesti: e con la mano

la fredda morte ed una tomba ignuda

mostravi di lontano.



أضف القصيدة لصفحتك في الفيس بوك



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية ( يوم السبت في القرية )



واقرأ لنفس الشاعر
  • القشّة
  • الأبدية
  • يوم السبت في القرية
  • الورقة
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    البحث في موسوعة الشعر العالمي عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | راسلنا

    Neruda Tagore Elliot wordsworth Shakespeare  Baudelaire Lorca Aragon Rimbaud Cavafy Ezra Paz  Keats.jpg Lamartin



    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت