الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | من نحن ؟ | ENGLISH

الأولى >> روائع الشعر العالمي >> فرانك أوهارا Frank O'Hara >> صباح

صباح

رقم القصيدة : 83582 نوع القصيدة : - ملف صوتي: لا يوجد


يجبُ أنْ أخبرَكِ

كيف أحبُّكِ دَومًا

أفكّرُ في الأمرِ

عند الصّباحاتِ الرّماديَّةِ

مع الموتِ

في فمِي الشّايُ

لم يكنْ ساخنًا بما يكفي

و السيجارةُ

تجفّفُ الرداءَ الكستنائيّ

أشعريني بالطَّمأنينة

أحتاجُك الآنَ

وانظري منَ النَّافذةِ

إلى ندفِ الثَّلجِ الهادئةِ

في اللّيلِ عندَ الرّصيفِ

تتلألأُ الحافلاتُ كما

الغيومُ وأنا وحيدٌ

أتأملُ ثقوبَ النَّاياتِ

أشتاقُ إليكِ دومًا

وعندمَا أذهبُ إلى الشَّاطئِ

الرّملُ مبتلٌّ بدموعٍ

أظنُّها لِي

على الرّغم من أنّنِي

لم أبكِ أبدًا

وأضمُّكِ إلى قلبي

ضاحكًا لتُفاخِري

موقفُ السّيّاراتِ مزدحمٌ

أقِفُ وأخشخشُ بالمفاتيحِ

السّيّارةُ فارغةٌ

و كأنـّها درّاجةٌ

ما الذي تفعلينَهُ الآنَ

أين تناولتي طعامَ الغداءِ

هل تناولتي الكثيرَ

من سمكِ الأنشوجةِ

منَ الصّعبِ أنْ أفكّرَ بجملةٍ

تكونينَ فيها بدونِي

كم أشعرُ بالحزنِ

عندما تكونينَ بمفردِكِ

اللّيلةُ الماضيةُ النُّجومُ

كانت كثيفةً واليومَ

كان الثّلجُ بطاقةَ الدّعوةِ

لن أكونَ مجاملًا اليومَ

لا يوجدُ شيءٌ يَصْرفُني عنكِ

الموسيقى هي

كلماتي المتقاطعةُ

هل تعرفينَ كيفَ أحلّها

عندما تكونين الرّاكبةَ

الوحيدةَ و عندما يكونُ

هناك مكانٌ أبعدَ منّي

أتوسلُ إليكِ ألَّا تذهبي

______________

ترجمة شريف بقنه



أضف القصيدة لصفحتك في الفيس بوك



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية ()



واقرأ لنفس الشاعر
موقع أدب (adab.com)


اقترح تعديلا على القصيدة
اضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة

البحث في موسوعة الشعر العالمي عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

أخبر صديقك | راسلنا

Neruda Tagore Elliot wordsworth Shakespeare  Baudelaire Lorca Aragon Rimbaud Cavafy Ezra Paz  Keats.jpg Lamartin



جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
Copyright ©2005, adab.com
برمجة قهوة نت