الشعر الفصيح | الشعر العامي | الشعر العالمي | أدباء العرب | الديوان الصوتي | من نحن ؟ | ENGLISH

الأولى >> شعراء العصر الحديث >> توفيق الحكيم >> من مسرحية شهرزاد

من مسرحية شهرزاد

رقم القصيدة : 83574 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هل تحسبينني أطيق طويلاً .. هذا الحجاب المسدل بيني وبينك !
شهرزاد : هل تحسبك لو زال هذا الحجاب تطيق عشرتي لحظة .
***
شهريار : يالها من خدعة أسأل الطبيعه عن سرها , فتجيبنا باللف والدوران .
شهرزاد : باسمة - نعم أنت تدور , وأنت الآن في نهاية درورة.
شهريار: النهاية تتلوها البدايه في قانون الابديه والدوران.
شهرزاد : أما كنت تعرف هذا من قبل ؟
شهريار : كنت أحسب الطبيعة أحذق من هذا .
شهرزاد : باسمه - إلى هذا الحد أنت ناقم على الطبيعه؟
شهريار : إنها تقارعني بسلاح العجز .. السجن داخل حلقة تدور .
شهرزاد : باسمه-لا أظن أنها تقارعك , او تتكلف لك , ما أنت إلا شعرة في رأس الطبيعه .
وهنا يبدو ما قلناه من إقتناع شهريار ؟
شهريار : كلما ابيضت نزعتها .
شهرزاد : إنها تكره الهرم .
شهريار : نعم .
شهرزاد : تنزعها كي تعود من جديد ؟
شهريار : كل ما يكبر ترجعه إلى الصفر , كل غاية تتبعها بدايه .
**
اولست كالماء .. يا شهرزاد سجينا دائما كالماء ؟
نعم .. ما أناإلا .. ماء ! هل لي وجود حقيقي خارج ما يحتوي جسدي من زمان ومكان حتى السفرأو الإنتقال إن هو إلا تغيير إناء بعد إناء , ومتى كان في تغيير الإناء تحرير الماء !
***
أنت تعرفين كل شيء .. أنت كائن عجيب ! لا يفعل شيئاً ولا يلفظ حرفا إلا بتدبير , لاعن هوى ومصادفه انت تسيرين في كل شيء بمقتضى حساب لا ينحرف قيد شعره , كحساب الشمس والقمر والنجوم .. ما أنت الا عقل عظيم ..
***
يقول شهرزاد موجهاً الخطاب إليها عنها :
قد لا تكون امرأة .. من تكون ؟
إني أسألك من تكون ؟؟
هي السجينة في خدرها طول حياتها
تعلم بكل ما في الأرض كأنها الأرض !
هي التي ما غادرت خميلتها قط ..
تعرف مصر والصين والهند !
هي البكر .. تعرف الرجال كامرأة عاشت ألف عام بين الرجال !
وتدرك طبائع الإنسان ..من ساميه وسافله
هي الصغيرة لم يكفها علم الأرض فصعدت إلى السماء
تحدث عن تدبيرها وغيبها كأنها ربيبة الملائكة
وهبطت إلى أعماق الأرض تحكي عن مردتها وشياطينها وممالكهم السفلى العجيبة .. كأنها بنت الجن !
من تكون تلك التي لم تبلغ العشرين ، قضتها مثل أترابها في غرفة مسدلة السُجف ..ما سرها ؟
أعمرها عشرون عاماً أم ليس لها عمر ؟
أكانت محبوسة في مكان أم وجدت في كل مكان ؟
إن عقلي ليغلي في وعائه يريد أن يعرف .. أهي امرأة تلك التي تعلم ما في الطبيعة .. كأنها الطبيعة .


القصيدة السابقة (من مسرحية أهل الكهف ) | القصيدة التالية (من رواية بجماليون )



واقرأ لنفس الشاعر
  • من رواية الرابط المقدس
  • من رواية بجماليون
  • من مسرحية أهل الكهف
  • من رواية عصفور من الشرق
  • موقع أدب (adab.com)


    اقترح تعديلا على القصيدة
    اضف القصيدة إلى مفضلتك
    أرسل القصيدة إلى صديق
    نسخة مهيئة للطباعة

    البحث في قسم الأدباء العرب عرض لجميع الأدباء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر النصوص | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | راسلنا

    طه حسين توفيق الحكيم الطيب صالح جورجي زيدان أمين الريحاني  إدوارد الخراط عباس العقاد عبدالرحمن منيف جبرا إبراهيم جبرا محمد عابد الجابري غسان كنفاني واسيني الأعرج مي زيادة عبدالله الغذامي


    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com
    برمجة قهوة نت