الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> النقصُ في العبدِ ذاتي وإنَّ لهُ

النقصُ في العبدِ ذاتي وإنَّ لهُ

رقم القصيدة : 11520 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


النقصُ في العبدِ ذاتي وإنَّ لهُ وقتا كمالاً ولكن فيه بالغَرَضِ
العبد لابدَّ منه فهو يطلبه وإنَّهُ صاحبُ الآفاتِ والمرضِ
اعراضه بوجودِ النقصِ شاهدة وما نرى أحداً ينفكُّ عنْ عرضِ
وقدْ ينالُ الذي يهوى ويحرمُهُ وقتاً فيبصره يصبر على مَضَضِ
فقل لعقلِك قد أفهمت صورته فقمْ على قدمِ التحقيقِ وانتهضِ
إلى المقامِ الذي ما عندَهُ عرضٌ أيضا ويعصمه من علة الحَرَض
فإنْ تيسرَ مطلوبي ظفرتُ بهِ وإن تعذر تعلم أنَّ ذاك قضي
فالعبد عبدٌ متى أعطاه سُرَّ به ما كان يسأله وإنْ أبى فرضي
ولا يغرنكَ أحوالٌ فحالُتها كالبرقِ يظلمُ جواً كانَ منهُ يضي
قدْ يعلمُ العبدُ منْ حالِ القبولِ إذا رآه وجودَ الفعلِ منهُ رضي
السقم للعبدِ حكمٌ لا يزايلهُ فلا يزالٌ معَ الأنفاسِ ذا مرضِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (سبحانَ من كوَّن السماءَ) | القصيدة التالية (إذا طلعَ البدرُ المنيرُ عشاءً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الكبرياءُ رداءُ منْ سجدتْ لهُ
  • قل كيف يسكن قلب لا يحيط به
  • الخلف تحسن في الإيعاد صورته
  • الشيءُ مختلفُ الأحكامِ والنسبِ
  • شرع القتلُ للرجوع سريعاً
  • إن الثناء على الأسماء أجمعها
  • قدْ يخلقُ المخلوقُ في الخالقِ
  • إذا بدا علمُ الأحوالِ يسبقُ
  • نسبوني إلى ابنِ حزمٍ وإني
  • بين الحشا والعيونِ النُّجلِ حرْبُ هَوًى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com