الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> البحرين >> إبراهيم العريض >> ليلاي

ليلاي

رقم القصيدة : 65182 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


«بــورك للعروس في زفافها

كالسوسن الأبيض في عفافها»

ليلايَ! بالأمسِ كنتِ كأنما «هيَ» أنتِ
فتاةَ حُلمي... التي قد تمثّلتْ ليَ.. بِنتي
كم ليلةٍ عدتُ فيها في وحْدتي، فأعنت
يطولُ منكِ انتظارٌ فإن سكنتُ سكنت
وما رأيتُك يوماً على الحضور مَنَنْت
حتى إذا لاح صبحٌ سبقتِ لي الصُبحَ أنت
فيا لها سَبَحاتٍ تمرُّ بي، منذِ بنْت
ذكراكِ فيها كنَجمٍ يضيءُ لي حيث كنت

بوركتِ ليلايَ عِرْسا !

وطبتِ بالغد نَفْسا !

وكيف أنساكِ بنتي! إذ كنتِ في المهد طفلَهْ
ترعاكِ عيني بحبٍّ أرى لأمّكِ مثله
وكلُّ دنياكِ زَنْدٌ وكلُّ زادِك قُبْله
تُقلّبينَ لِـحاظاً وما كلحظِكِ مُقْله
تَبثّني... وهواها يظلّ يفعلُ فِعْله
ولا كنومكِ.. لا نَسْـ ـتَقِرُّ حتى نُظلّه
وتألمين فنخشى عليكِ من كل غفله
وتنطقينَ فأهفو كأنّما الكونُ حفله

بُوركتِ ليلايَ عرسا !

وطِبْتِ بالغد نفسا !

ولستُ أنساكِ بنتي! إذ كنتِ بعدُ غريرَهْ
حتى كتبتِ من العُمْـ ـرِ - باحتبائكِ - سِيره
تَلهين في «العشِّ» شَدْواً كأنّكِ العُصفوره
عليكِ ثوبٌ طويلٌ وفي يمينكِ صُوره
تُهيّئين لها كُلْ ـلَ جَلْوةٍ مَنظورَه
فتنثرينَ عليها معَ الصباحِ زهورَه
كم سرّني أنّ بنتي «كعِرْسها» مسروره
أُلفي إذا غابَ بدرٌ على مُحيّاكِ نُوره

بوركتِ ليلايَ عرسا !

وطبتِ بالغد نفسا !

ولستُ أنساكِ بنتيَ إذ عُدتِ في أَخَواتِكْ
ما بين صُغرى وكُبرى وكلُّهنّ كذاتك
لهنَّ منكِ جميعاً معنى الحَيَا من حياتك
تُلقِّنينَ «ثُريّا» و«مَيَّ» حُسْنَ التفاتك

كأنما كلُّ شِعري

حتى ليُفعِمَ قلبي ما رقَّ من نَفَحاتك

بوركتِ ليلايَ عرسا !

وطبتِ بالغد نفسا !

ولستُ أنساكِ بنتيَ إذ أنتِ ذاتُ نِقابِ
تَخَايلين على مَدْ رَجِ الهُدى والصواب
مَعنِيَّةً بشؤونٍ مشغوفةً بكتاب
تُدرِّسين صبايا بلحنكِ المستطاب
وهنَّ منكِ ليَنشقْـ ـنَ نفحةً من شبابي
إذ كنتُ - مثلَكِ - أُعْنَى بالنشءِ ، رغمَ صعابي !
حتّى إذا عدتِ للبَيْـ ـتِ عُدتِ لي.. ولما بي..

وللملابس تُكوى

لحَفْلةٍ أو خِطاب

بوركتِ ليلايَ عرسا !

وطبتِ بالغد نفسا !

وأمسِ .. ليلايَ.. أمسِ جُليتِ في ثوب عُرْسِ
فالبيتُ يرقص تِيهاً والليلُ مَشْرِقُ شمس
لقد أتتكِ حِسانٌ يخطرنَ ، من كلِّ جنس
يكاد يملأ أُذْني تغريدُهنّ بأُنْس
كأنَّ أمَّكِ ما بَيْـ ـنَهُنَّ «وردةُ» أمسي
أَمّا أبوكِ فقد ظَلْ ـلَ وحدَه حيث يُـمسي
حتى جَلَونكِ طِيباً وما الحديثُ بهمس:
«أختاهُ ناديه حتى يرى العروسَ.. بنفسي !
فجئتُ أنظر في رَوْ ضِهِنَّ أطيبَ غرسي
طبعتُها قُبلةً فَوْ قَ جبهةٍ مثل وَرْس
ليلايَ بُوركتِ عِرْسا ! وطبتِ بالغد نفسا !


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (دمية)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إنسان أي إنسان
  • يد بيضاء
  • من بين الأشوك
  • ULTRA _ MODERN
  • ليلى
  • سعاد الصباح
  • IN LIFE
  • برقيّة
  • بين الأشواك
  • أرض الشهداء


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com