الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> رسالة حُبّ (11)-(20)

رسالة حُبّ (11)-(20)

رقم القصيدة : 68702 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(11)

أحملكُ كالوّشم على ذراع بدويّ،

أَحملكِ .. كطُعْم الجُدَريّ

وأتسكّع معك..

على كلّ أرصفة العالم.

ليس عندي جوازُ سفر

وليس عندي صورةُ فوتوغرافية

منذ كنتُ في الثالثة من عمري.

إنّني لا أُحبّ التصاوير..

كلّ يوم يتغيّر لونُ عيوني

كلّ يوم يتغيّر مكانُ فمي

كلّ يوم يتغير عددُ أسناني

إنّني لا أحبّ الجلوس

على كراسي المصوّرين..

ولا أحبّ الصورَ التذكارية

كلّ أطفال العالم يتشابهون..

وكلّ المعذّبين في الأرض يتشابهون

كأسنان المشط..

لذلك..

نقعتُ جوازَ سفري القديم..

في ماء أحزاني.. وشربتُه..

وقررتُ..

أن أطوفَ العالم على درّاجة الحريّة

وبنفس الطريقة غير الشرعيّة

التي تستعملها الريح عندما تسافر..

وإذا سألوني عن عُنواني

أعطيتُهمْ عنوان كلّ الأرصفة

التي اخترتُها مكاناً دائماً لاقامتي.

وإذا سألوني عن أوراقي

أريتهمْ عينيك يا حبيبتي..

فتركوني أمرُّ

لأنّهم يعرفون..

أن السفر في مدائن عينيكِ..

من حقّ جميع المواطنين في العالم

(12)

وجهُكِ محفورٌ على ميناء ساعتي

محفورٌ على عقرب الدقائق..

وعقرب الثواني..

محفورٌ على الأسابيع..

والشهور.. والسَنَواتْ..

لم يعد لي زمنٌ خصوصيّ

أصبحتِ أنتِ الزمنْ.

*

إنتهتْ معكِ..

مملكةُ شؤوني الصغيرة.

لم يعد لديَّ أشياء أملكها وحدي.

لم يعد عندي زهورٌ أنسّقها وحدي.

لم يعد عندي كُتُبٌ

أقرؤها وحدي..

أنتِ تتدخّلين بين عيني وبين وَرَقتي.

بين فمي ، وبين صوتي.

بين رأسي ، وبين مخدَّتي.

بين أصابعي ، وبين لُفافتي.

*

طبعاً..

أنا لا أشكو من سُكْناكِ فيّْ..

ومن تدخّلك في حركة يدي..

وحركة جفني.. وحركة أفكاري

فحقولُ القمح لا تشكو من وفرة سنابلها

وأشجارُ التين لا تضيق بعصافيرها

والكؤوس لا تضيق بسكنى النبيذ الأحمر فيها.

كلُّ ما أطلبه منكِ يا سيّدتي

أن لا تتحرّكي في داخل قلبي كثيراً..

حتى لا أتوجّع..

(13)

ليس لكِ زمانٌ حقيقي خارجَ لهفتي

أنا زمانكِ

ليس لكِ أبعادٌ واضحة

خارج امتداد ذراعيّ

أنا أبعادُكِ كلّها

زواياك ودوائرك..

خُطوطُكِ المنحنية..

وخُطوطُكِ المستقيمة.

يومَ دخلتِ إلى غابات صدري

دخلتِ إلى الحريّة

يومَ خرجتِ منها

صرتِ جارية..

واشتراكِ شيخُ القبيلة.

*

أنا علّمتُكِ أسماءَ الشجرْ

وحوارَ الصراصير الليليّة

وأعطيتكِ عناوينَ النجوم البعيدة.

أنا أدخلتكِ مدرسةَ الربيع

وعلّمتكِ لغة الطير

وأبجديَّةَ الينابيع.

أنا كتبتُكِ على دفاتر المطرْ

وشراشف الثلج ، وأكواز الصنوبر

وعلّمتُكِ كيف تكلّمين الأرانبَ والثعالب..

وكيف تمشّطين صُوفَ الخِراف الربيعيَّة.

أنا أطلعتُكِ..

على مكاتيب العصافير التي لم تُنْشَرْ

وأعطيتُكِ .. خرائطَ الصيف والشتاء..

لتتعلّمي .. كيف ترتفع السنابلْ

وتزقزقُ الصيصانُ البيضاءْ..

وتتزوّج الأسماكُ بعضَها..

ويتدفّق الحليبُ من ثدي القمرْ..

لكنّكِ ..

تعبتِ من حصان الحريّة

فرماكِ حصانُ الحريّة

تعبتِ من غابات صدري

ومن سمفونية الصراصير الليليّة

تعبتِ من النوم عاريةً..

فوق شراشف القمر..

فتركتِ الغابة..

ليأكلكِ الذئب..

ويفترسَكِ ــ على سُنَّة الله ورسُوله

شيخُ القبيلة..

(14)

السنتان اللتان كنتِ فيهما حبيبتي

هما أهمُّ صفحتين..

في كتاب الحبّ المعاصرْ.

كلُّ الصفحات ، قبلَهما ، بيضاء

وكلُّ الصفحات ، بعدَهما ، بيضاءْ

إنّهما خطّ الاستواء

المارّ بين فمي وفمك

وهُما المقياس الزمنيّ

الذي تعتمده المراصد

وتُضبطُ عليه كلّ ساعات العالم..

(15)

كُلّما طالَ شَعْرُكِ

طالَ عُمْري..

كُلَّما رأَيتُهُ منثوراً على كتفيكِ

لوحةً مرسومةً بالفحم،

والحبر الصينيّ..

وأجنحة السنُونُو

حوَّطتُهُ بكلّ أسماء الله..

هل تعرفين؟

لماذا أستميتُ في عبادة شَعْرك..

لأنّ تفاصيلَ قصّتنا

من أوّل سطر إلى آخر سطرٍ فيها

منقوشةٌ عليه..

شعرُكِ .. هو دفترُ مذكّراتنا

فلا تتركي أحداً..

يسرقُ هذا الدفترْ..

(16)

عندما تضعين رأسكِ على كَتِفي..

وأنا أسوق سيّارتي

تترك النجومُ مداراتها

وتنزل بالألوف..

لتتزحلق على النوافذ الزجاجيّة..

وينزل القمر..

ليستوطنَ على كَتِفي..

عندئذ..

يصبح التدخينُ معكِ مُتْعة..

والحوارُ متعة

والسكوتُ متعة

والضَياعُ في الطُرُقاتِ الشتائيهْ

التي لا أسماء لها..

متعة.

وأتمنّى .. لو نبقى هكذا إلى الأبد

المطر يُغنّي..

ومَسَّاحات المطر تُغنّي

ورأسك الصغير،

متكمّشٌ بأعشاب صدري

كفراشةٍ إفريقية ملوّنة

ترفض أن تطير..

(17)

كُلَّما رأيتُكِ..

أيأسُ من قصائدي.

إنّني لا أيأس من قصائدي

إلا حين أكونُ معك..

جميلةٌ أنتِ .. إلى درجةِ أنّني

حين أفكّر بروعتك .. ألهث..

تلهث لغتي..

وتلهث مُفْرَداتي..

خلّصيني من هذا الإشكال..

كُوني أقلّ جمالاً...

حتى أستردَّ شاعريتي

كُوني امرأةً عادية..

تتكحّل .. وتتعطّر .. وتحبل .. وتلِدْ

كُوني امرأةً مثلَ كلّ النساء..

حتى أتصالح مع لغتي..

ومع فمي..

(18)

لستُ معلِّماً..

لأعلّمك كيف تُحبّينْ.

فالأسماك، لا تحتاج إلى معلِّمْ

لتتعلَّمَ كيف تسبحْ..

والعصافير، لا تحتاج إلى معلِّمْ

لتتعلّمَ كيف تطير..

إسبحي وحدَكِ..

وطيري وحدَكِ..

إن الحبّ ليس له دفاتر..

وأعظمُ عشّاق التاريخ..

كانوا لا يعرفون القراءة..

(19)

دعي بورجوازيَّتكِ ، يا سيّدتي

وسريرَ لويس السادس عشر

الذي تنامين عليه..

دعي عطورَك الفرنسية

وحقائبك المصنوعة من جلد التمساح..

واتبعيني..

إلى جُزُر المطر..

والأناناسْ..

والتوابل الحارقة..

حيث مياه السواحل ساخنة كجسدك..

وثمار المانغو..

مستديرة كنهديكِ..

إرمي كلَّ شيء وراءك..

واقفزي على صدري..

كسنجاب إفريقي..

فأنا يعجبني..

أن تتركي خدشاً واحداً على سطح جلدي.

أو جرحاً واحداً على زاوية فمي..

أتباهى به..

أمام رجال العشيرة..

آهِ .. يا امرأةَ التردّد .. والبرودْ

يا امرأة ماكس فاكتور.. وإليزابيت آردنْ

متحضِّرة أنتِ إلى درجة لا تحتملْ..

تجلسين على طاولة الحب..

وتأكلين بالشوكة والسكّينْ

أما أنا يا سيّدتي..

فبدويّ يختزن في شفتيه

عصوراً من العطش..

ويخبّئ تحت عباءته

ملايينَ الشموس..

فلا تغضبي منّي..

إذا خالفتُ آدابَ المائدة

ونزعتُ عن رقبتي الفوطةَ البيضاء

وعرَّيتكِ من ملابسك التنكّرية

وعلّمتكِ ..

كيف تأكلين بكلتا يديكِ

وتعشقين بكلتا يديكِ

وتركضين على رمال صدري

كمهْرةٍ بيضاءْ

تصهل في البادية..

(20)

لأنّني أُحبُّكِ..

يحدث شيءٌ غير عاديّ

في تقاليد السماء..

يصبح الملائكةُ أحراراً في ممارسة الحبّ..

ويتزوّج اللهُ .. حبيبته..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الحَسْناء والدّفتَر
  • مورفين !!
  • وهذا العُنْفَا ؟
  • أزرار
  • الخرافة
  • أَحمَرُ الشفَاه
  • سؤال
  • يوميات امرأة
  • هذا أنا
  • السيَّافُ مسرورُ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com