الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أسامة بن منقذ >> بِنفسي قريبُ الدارِ، والهجرُ دُونهَ

بِنفسي قريبُ الدارِ، والهجرُ دُونهَ

رقم القصيدة : 7771 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بِنفسي قريبُ الدارِ، والهجرُ دُونهَ وبُعدُ التَّقَالِي غيرُ بعدَ السَّباسِبِ
أراهُ مكانَ الشَّمسِ بُعداً، وبينَنَا كما بينَ عينٍ في التداني وحاجبِ
وهل نَافعي قُربٌ، ومِن دُون قلبِه نوًى قذفٌ أعيتْ ظهورَ الركائبِ
تَجنَّى لِيَ الذَّنبَ الذي ما جَنيته ولا هُو مغفورُ بِعذْرَة تَائب
وملَّ، فلو أهدى إليّ خياله بَدا لِيَ منه في الكَرى وجهُ عاتب
وضَنَّ؛ فلو أنَّ النسيمَ يُطيعهُ لجنَّبني بردَ الصبا والجنائبِ
إذا رجَعتْ باليأِسِ منهَ مَطامعي علقتُ بأذيال الظنونِ الكواذبِ
وأعجبُ ما خبِّرتُه من صبابتي بِه، والهَوى ما زالَ جَمَّ العَجائِب
حَنِينِي إلى مَن خِلبُ قَلبي دارُه وشَوقي إلى مَن لَيس عَنّي بغائب


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (صاحبهمُ بترفّقٍ ما أصبحوا) | القصيدة التالية (حتى مَتى أنا شأتِمٌ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا مر ذكراكم بقلبي تضايقت
  • هو الجوادُ الذي يلقَاهُ ما دحُه
  • يا قمر أعجب ما فيه
  • وإنِّي لعصَّاءُ العواذل، لا أُرى َ
  • ظبي تغار الشمس من حسنه
  • أرى الموت يستقري النفوس ولا أرى
  • أَلا مَن لِصادٍ، وَالمواردُ جَمَّة ً
  • قمر إذا عتبته شغفاً به
  • أطيع هوى عصماء وهو يضلني
  • باح بشكوى ما به فاستراح


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com