الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> قمر صبري الجاسم >> شراعي

شراعي

رقم القصيدة : 78582 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


شراعي

سفينةُ عمري قضتْ نحبَها

و بحرُ المحبةِ قبلَ حنانكَ قد كانَ أخضرْ

و كنتُ أسيرُ على هدي موتي

و منذ مجيئكَ موتي تعثَّرْ

أحبكَ مذْ وزَّعَ اللهُ فينا الشعورَ

و مِنْ فرْطِ وجدي الإلهُ تأثَّرْ

فكيف تفسِّرُ أنَّ فؤادكَ منذ رآني

على كثرةِ اللاجئاتِ لحبِّكَ

كلَّ تفاصيل روحي تذكَّرْ

حسبتُ جروحي تلاشتْ

تَهَاطَلَ دمعي كشلالِ سكّرْ

و إذ بي تراني على بعدِ موتٍ

و وجهكَ في غابةِ الروحِ أثمرْ

و ما قد تشهّدتَ

كنتَ تصلّي عليَّ صلاةَ مودِّعْ

و صبري يُصلّي صلاةَ المؤخّرْ

و أطلقتَ شَعري

ليكتبَ فيكَ قصيدةَ دفءٍ

على وزنِ قلبي

و ما كنتَ دفترْ

و ما كنتَ عذريَّ هذا الزمانِ

و قد فقتَ شهرةَ " قيسٍ " و" عنترْ"

و لَمْ ترتشف أيَّ ثغرٍ بجسمي

و كنتَ دعوتَ هيامي ليسكرْ

سمعتُ و أطبقتُ صمتي عليكَ

و ما كنتُ سلْماًً و لا الصمتُ عسْكَرْ

بروحي حياءٌ

و يحمرُّ وجهُ كلامي

إذا ما غراماً كلامكَ أمطرْ

أمِنْ فرطِ شوقي إليكَ ابتعدتَ

و قلبكَ مِنْ فرطِ حبي تصحّرْ!

خرقتَ السفينةَ عمداً لتُغْرِقَ حزني

و كنتُ سأعطيكها دون غصبٍ

و لي أنْ أنامَ على ظهرِ حلْمٍ تعكّرْ

برمحكَ قُدْتَ فلولَ الكلامِ

اخترقتَ اصطباري

على البعدِ

كلُّ الذي قد بنيتُ تدمّرْ

بربكَ لا تستحي مِنْ عويلي

و إنْ شئتَ مِنْ دمعِ يأسي تعطّرْ

أنا أَلُمْ غير بعدكَ عني

فكيف إذا لمتُ صمتاً تحجّرْ

لأنّكَ لمْ تطرقِ البابَ خلف انتظاري

و لمْ تعترفْ بالوداعِ المقطّرْ

و مشَّطتَ شِعرَ حنيني بكسرةِ وهمٍ

لئلا أصيرَ

كصائمِ حبٍّ و لَمْ يتسحَّرْ

فلا تبكِ حين أذوبُ أمامكَ حباً مصفّى ,

و لا تذرفِ الشعرَ حين أهيمُ

على وجهِ روحيَ

آنَ احتضاري

فحين أموتُ

سيبكي عليَّ حنينكَ أكثرْ

ستسقي الحروفُ رفاتي

و أنبتُ أخرى

تحبُّكَ أكثرْ

تئنُّ جروحُ الكلامِ

على وحي عشقي

تحاولُ تفسيرَ ما لا يُفسَّرْ

لماذا أكابدُ كلَّ العواصفِ

كيف أعاني مِنَ الموجِ وحدي

و كيف الوصولُ إلى ضفّتيكَ

و أنتَ شراعي

و منذ بدايةِ رحلةِ موتي

شراعي تكسّرْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لصديق العمر) | القصيدة التالية (لها)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الحبُّ يُفصحُ عن نواياهُ الخبيثة
  • على جسور بغداد
  • مكابدات نسمة
  • في عيدِ هذا الحزن
  • بعد التحرير
  • تصدِّقُ أو لا تُصدِّقْ !
  • أمنيات ضفيرة
  • لوحة الوداع الأخير
  • اليأس
  • كلّ نوم



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com