الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> صلاح إبراهيم الحسن >> فصول الانتظار

فصول الانتظار

رقم القصيدة : 79684 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يكلِّفُني انتظارُكِ كي تجيئي

ذكرياتٍ ،

كانَ يجمعُها لنا الماضي

ويركضُ بيننا، كالطِّفلِ , في عشبِ البيادرِ

لمْ يقعْ إلا ثلاثاً ،

لمْ أضمَّكِ يومها إلا ثلاثاً ...

وانتظرتكِ ..

كلُّ شيءٍ في انتظارِكِ كانَ يذبلُ ،

وردةٌ في الدَّار تبكي ،

جارةٌ جعلتْكِ في كلِّ الأماسي قصةً تروى

وتكبرُ كالأساطيرِ القديمةِ ،

طفلةٌ كبرتْ

ولم تبلغْ سريرَ الماءِ ،

هذا العمرُ تعتعهُ الخرابُ

وأنتُ حبرٌ طافرٌ من مقلتيَّ ،

يكادُ يأخذُ لونَ مأساتي ,

ويملأُ كأسَ عمرٍ خائبٍ

بالقهرِ ،

أخَّركِ الذي لا بدَّ أن ألقاهُ يوماً

عندَ مفترقِ الطَّريقِ ,

وسوفَ أبكي

مثلَ طفلٍ لمْ يقعْ إلا ثَلاثاً ،

كانَ يركضُ بيننا في ساحةِ الشُّهداءِ

في أيّار ،

تأتلقينَ

والأفقُ المحاصرُ بالغبارِ وبالنَّهارِ يلمُّ قطعاني,

ويجلدني ,

فلمْ أحفظْ دروسي في غيابكِ ،

سوفَ أبكي حينما تأتينَ صامتةً

وأَغرق في دموعيِ

لقدْ مرّتْ بنا أحلامُنا ,

وتجاوزتْنا ,

وانتظرتكِ ,

ألفُ ليلٍ مرَّ في قلبي

ولم أطفئْ شُموعي ..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لاتركبي جملَ الإِشاعة ِ) | القصيدة التالية (متلبسٌ بك كالجريمة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • طعنة في الظهر لا تكفي
  • صلاة الغائبين
  • في الليل
  • في غيابك
  • هل تذكرين الآن حلمكَ بي
  • لي أن أغني في انتظارك
  • صلاة أخيرة
  • جرحٌ صغير
  • رجلٌ يسير على الشوارع
  • الصورة الأخيرة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com