الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> حسن شهاب الدين >> بقسوةٍ رُبَّما قصدوها

بقسوةٍ رُبَّما قصدوها

رقم القصيدة : 80106 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رُبَّما الآنَ ترسُمينْ أو بأولمبَ تحُلمينْ
رُبَّما تبحثينَ في ليلِ باريسَ عن حنينْ
رُبَّما تصحبين رامبو لحانٍ وترقصينْ
هوّ ذا يمنحُ الصهيلَ سمـاءً وتعبرينْ
قوسَ أسطورةٍ..دُمَى من طيورِ اللظى السجينْ
بينما تتركُينني مِشجبًا يعلقُ الأنينْ
أرتمي في قواقعِ الصمتِ أخبو مَدًى طعينْ
وهنا..في غُريفتي غرفةٌ من دمٍ وطينْ
قد تآمرتما معا أنتِ والهاتفُ اللعينْ
غرفتي هاتفٌ..مرايا دمِي..مقعدي الحزينْ
قهوتي..لونُ حَيْرتي.. الجدارُ.. المدى..رنينْ
الرنينُ/الصدى..الرنينُ/ الخئونُ..الصدى/الدفينْ
خنجرٌ من نبوءةٍ ما ارتدتْ أوجهَ اليقينْ
ظِِلُّ غابٍ من الفراغِ عوائيـَّة الطنينْ
وهنا..في غُريفتي ها أنا ذاهلُ السنينْ
يعشبُ الصمتُ في يدي غيمةً تجرحُ الجنينْ
فارْسُمي الآنَ طفلتي.. رُبَّما لستِ تعلمينْ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (امرأةٌ مِنْ هَديل) | القصيدة التالية (لغةٌ أخرى لمرايا البحر)



واقرأ لنفس الشاعر
  • صديقي الوطن
  • الفرضُ الحقُّ
  • محاولةٌ أخيرة
  • مُكابرة
  • لغةٌ أخرى لمرايا البحر
  • مقامُ التلعْثـُم
  • عادات 8 سبتمبر
  • احتفاليةُ الأقنعة
  • هل تَرْسُمينَ الآن
  • السَّاحِرُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com