الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> إبراهيم طيار >> في -بلادِ العُربِ أوطاني-

في -بلادِ العُربِ أوطاني-

رقم القصيدة : 81052 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


في -بلادِ العُربِ أوطاني-

ولِدتْ

وطبيعيٌ كثيراً..

أنني في يومِ ميلادي بكيتْ

كلُّ من يُولدُ في العالمِ يبكي..

بيدَ أنّي..

لم أزلْ أبكي..وأبكي..

رغمَ أنّي قد كبُرتْ

كنتُ في قبري..

عفواً..في سريري..

حينما شاهدتُ أهلي

اجتمعوا كالطّوقِ حولي

فعرفتْ

أنني حقاً ولدتْ

قلتُ:ياويلي..

هَلكتْ

ولقد حاولتُ أن أهربَ..

لكن ما استطعتْ

حاصروني..

ثم جاؤوا بقماشٍ أبيضٍ..

كي يوثقوني

فتبرّمتُ..

تململتُ..

رفضتْ

حاولوا تهدئتي..لكنْ صرختْ

قلتُ:ماهذا أردتْ

ضحكوا منّي بخبثٍ..

ثم قالوا بازدراءٍ:أكفرتْ؟

ليس منّا يا صغيري..

في بلادِ العُربِ..

من يفهمُ ما معنى "أردتْ"

سوفَ تعتادُ علينا يا صغيري..

شئتَ أم أنتَ أبيتْ

سوفَ تعتادُ على الدّمعِ..

الذي مثلَ مياهِ الشّربِ..

يأتي كلّ بيتْ

وستعتادُ على الموتِ..

فلا تعجبْ إذا يوماً قُتلتْ

وستعتادُ على القصفِ..

فلا تسألْ:لماذا يُقتلُ النّاسُ..

ولا تسألْ:لماذا قد نجوتْ؟

وستعتادُ على كابوسِ أمريكا..

الذي لا ينتهي..

إن نمتَ أو أنتَ صحوتْ

وستعتادُ..

على كيتَ وكيتْ

لا تقل:كيفَ..

ولا تدعو بِليتْ

كلُّ ما يحدثُ مكتوبٌ علينا..

شئتَ أم أنتَ أبيتْ

فاستعنْ بالصّبرِ يا هذا..

وطوبى لكَ..

إن أنتَ صبرتْ

قلتُ:لا بأسَ..

وطوبى لي..

وطوبى للملايين الّتي في ظلِّ طوبى..

وصبرتْ

واحترفتُ الصّبرَ حتّى..

وصلَ الصّبرُ إلى حلقي أخيراً..

فاختنقتْ

في -بلادِ العُربِ أوطاني -

كتبتْ

لم أكنْ أقصدُ أن أكتبَ شيئاً..

في بلادٍ كلّها تبكي بصمتْ

وتناجي ربّها..

لكن بصمتْ

ويعاني أهلها..

لكن بصمتْ

لم أكن أقصدُ أن أصرخَ يوماً..

في بلادٍ ركّبتْ في فمنا كاتمَ صوتْ

هكذا من دونِ قصدٍ..

كجميعِ النّاسِ..

في الصّبحِ أفقتْ

لم أكنْ أقصدُ أن أسمعَ أخباراً..

ولكنّي سمعتْ

لم أكن أقصدُ أن أنظرَ للقتلى..

ولكنّي نظرتْ

لم أكنْ أقصدُ أن أبكي..

ولكنّي بكيتْ

لم أكن أقصدُ أن أنزفَ..

لكنّي نزفتْ

لم أكن أقصدُ أن اخرجَ من جلدي..

ولكنّي خرجتْ

هكذا من دونِ قصدٍ..

كنتُ في الغرفةِ وحدي..

كانَ صوتي بين أضلاعي..

وحبري في شراييني..

ودمعي تحتَ جلدي..

فانفجرتْ

هكذا من دونِ قصدٍ..

في بلادِ العُربِ..

أحرقتُ حروفي مثلَ كأشجارِ نخيلٍ..

واحترقتْ

هكذا من دونِ قصدٍ..

قلمي أصبحَ سكيّناً على نحري..

فأغمضتُ عيوني..

وانتحرتْ

في -بلادِ العُربِ أوطاني -

السّماءْ

تذرفُ الدّمعَ علينا

والليالي فوقنا

تنصبُ بيتاً للعزاءْ

تُشرقُ الشّمسُ على أشلاءِ قتلى

سقطوا في كربلاءْ

تغربُ الشّمسُ على أشلاءِ قتلى

سقطوا في كربلاءْ

يطلعُ البدرُ علينا..

وجه ثكلى في المساءْ

تسقطُ الأوراقُ في كلِّ خريفٍ..

مثل أجسادِ الضّحايا..

ينسجُ الثّلجُ عليها..

كفناً كلَّ شتاءْ

تنبتُ الأزهارُ في كلِّ ربيعٍ..

مثل أطفالٍ يتامى في العراءْ

يحرقُ الصّيفُ أمانيهمْ..

ويذرو ما تبقّى من رمادٍ في الهواءْ

في -بلادِ العُربِ أوطاني-

احترفتُ الدّمعَ..

أدمنتُ الرّثاءْ

كلّما حاولتُ أن أضحكَ..

يغشاني البكاءْ

تنزفُ الأقلامُ والأوراقُ..

والحبرُ على كفيّ يجري..

مثلما تجري الدّماءْ

كلّما حاولتُ أن أضحكَ..

يغشاني البكاءْ

كيفَ لا أبكي..

وفي عينيّ بحرٌ..

يلفظُ القتلى على شطآنهِ..

في كلِّ صبحٍ ومساءْ

كيف لا أبكي..

وفي عينيّ ليلٌ..

يتردّى الدمعُ فيه شهباً..

فوقَ مناديلِ الضّياءْ

كيفَ لا أبكي..

وفي عينيّ أطلالُ حياةٍ..

وبقايا كبرياءْ

كيفَ لا أبكي..

أجيبي يا بلاداً..

كلُّ ما فيها جديرٌ بالرثاءْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بالصّدفةِ) | القصيدة التالية (فعلٌ مبنيٌ للمجهولْ...)


واقرأ لنفس الشاعر
  • لا مشكلة...
  • يوميات مجنون
  • فعلٌ مبنيٌ للمجهولْ...
  • فَعْلَلَ...ثَرْثَرَ...
  • الوطنُ السّعيد
  • صفرٌ على الشّمالْ...
  • الشّعرُ ديوانُ العربْ
  • في بلادِ " اللايُهم "...
  • بالصّدفةِ
  • " رُضوانْ "



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com