الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> تونس >> إبراهيم بن عبد القادر الرِّيَاحي >> إنْ عزَّ من خير الأنام مَزَارُ

إنْ عزَّ من خير الأنام مَزَارُ

رقم القصيدة : 83455 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إنْ عزَّ من خير الأنام مَزَارُ فلنا بِزَوْرةِ نجله استبشار
أَوَليس نور المصطفى بجبينه كالشّمس يُظهِرُ نُورَها الأقمارُ
فَاشْفِ الغليلَ بقربه فلطالما شطَّ المزارُ وعاقت الأقدارُ
واحفَظْ جفونَك من سَنَاهُ فإنَّه ببريقه تُتَخَطَّفُ الأبصارُ
وإذا أناملُه الِّلطافُ لَثَمْتَها فَحَذَارِ من غَرْقٍ فهنّ بِحَارُ
وافْخَرْ على كلّ الملوك بِلَثْمِهَا ما بعده للمستعزّ فخار
وانْبُذْ بفخر ابن الخطيب فإنّما لابن الخطيب بفخرها المعشار
شتّان بين ابن الرسول وغَيْرِه أَوَ يستوي لَيْلٌ دَجا ونَهَارُ
هذا يزينُ الشّعرَ طيبُ مديحه حُسْناً وذاك تزينه الأشعارُ
هذا الخليفة وابنُ أَكْرَمِ مُرْسَلٍ وسليلُ من فَخَرَتْ به الأعصارُ
وخلاصة الأشراف والخلفاء مِنْ بيت البتول ومَنْ حواه إزارُ
وأعَزُّ وارثِ مُلْكِ إسماعيلَ مِنْ بطل شذا عزماته معطار
وأَجَلُّ سلطانٍ وأَكْرَمُ مالك شَرُفت بملك يمينه الأحرار
وأحقُّ مَنْ تحت السّماء بأن يُرى مَلِكَ البسيطةِ والورى أَنْصَارُ
لكن إذا كلُّ القلوب تُحِبُّه فلغيره الأجسام وهي نِفارُ
هذا سليمان الرّضى بنُ محمّدٍ مَنْ أشرقَتْ بجبينه الأنوارُ
هذا الذي ردّ الخلافة غضّةً وسما به للمسلمين منارُ
وأعزَّ دينَ الله فهو بشكره في أَيْكِها تترنّمُ الأطيارُ
وحَمَى حماه بفصله وبنصله وهُوَ الذي يُحْمَى لديه منارُ
فلسانه يومَ الجدال صوارمٌ وسِنانُه يوم الكريهة نارُ
بمعارف وشهامة علويّةٍ من قبل أَرْهَفَ حدَّها الأخطارُ
تخشى الضّراغمُ بأسَهُ في غابِها وتصَاغَرُ الأبطالُ وهي كبارُ
ويخاف صَوْلَةَ عَدْلِه الدَّهْرُ الذي مهما يجرْ يوماً فَنِعْمَ الجارُ
وهو الذي يُرْجَى لكلّ ملمّة ضاقت بحمل ضئيلها الأقطار
وهو الذي يُسْعَى إليه إذا دجى لَيْلُ الخطوب وساءت الأفكار
كمجيئِنا نسعى إليه وقد سطا جَدْبٌ وعمّ جميعَنا إضْرَارُ
عِلماً بأنّا إنْ رأينا وجهَه زال العنا وتزحزح الإِعسار
مَوْلىً رأى الدنيا بمُقلةِ زاهدٍ ودرى بأنّ جمالَها غرّارُ
فرمى بها مُتَنَزِّهاً وكذاك مَنْ كانت كِرَامَ أصوله الأطهار
وتخيَّر الأخرى مهمّة عارفٍ لم يُرْضِها دون الجِنان قرارُ
فَرِحَتْ به الأخرى كما صَلُحَتْ به الدّنيا فطاب لأهلها استقرارُ
عَمَّ البريَّة حِلْمُهُ وحياؤُه وتواترت بسخائه الأخبارُ
مع مَا لَهُ من مستلذِّ شمائل نمّت بطِيبِ نسيمها الأزهارُ
إِنْ تَلْقَهُ لاَقَيْتَهُ مُتَهَلِّلاً وله إليك هشاشةٌ وبِدَارُ
متبَسِّماً يجلو الظّلامَ جبينُه مستبشراً تُجْلَى به الأكدارُ
مِنْ عُصْبَةٍ ورثوا العُلاَ وتناسقوا فيها كما انتسقت بها أسطارُ
وتسابقوا في المَكْرُماتِ فلن ترى منهم سوى مَنْ فضلُه مدرارُ
صُلَحَاءُ أبرارٌ أماجدُ سادةٌ عُلَمَاءُ أخيارٌ تلت أخيارُ
خُلَفَاءُ أشرافٌ كِرَامٌ قادةٌ سُرُجٌ بها للمهتدي استبصارُ
من كلّ أحزم يتّقيه حِمامه شاكي السّلاح له اليقين دِثارُ
دَرِبٍ على طعن الأباهر والكُلَى وعليه للحرب العوان مدارُ
قِرمٍ إلى نهب النّفوس إذا سطا فَطِوَالُ آمال العداء قصارُ
شدّ الإِله بهم مَعَاقِدَ دينِهِ واللّه جلّ لدينه يختارُ
وأعزّهم بعزيز نصرته التي رُعْبُ القلوب أَمَامَهَا سَتّارُ
أَفَمَا رأيتَ الكُفْرَ ذَلَّ لعزّهم وسنانُه لِسِواهُمُ خطّارُ
تهوى المشارقُ أن تكون مغارباً ليَعُمَّها في الملتجين حِوارُ
وتنال من عزّ الشّريف كما رَأَتْ إنْ كان فيها للخلافة دارُ
ردّ الزّمان لصدره فكَأَنّما ال فاروقُ بين ظهورنا أَمَّارُ
العدلُ يُبْسَطُ والنّفوس سَوَامِحٌ والدّين يظهر والعلوم تُدَارُ
والنَاس في رَغَدِ الحياة بجنّةٍ تجري لها من تحتها الأنهارُ
فَلْيَذْكُرُوا النِّعَمَ التي عَمَتْهُمُ اللّهُ يعلم أنهنّ غِزارُ
وَلْنَسْأَلِ اسْتِمْرَارَها ببقائِهِ فبقاؤه لِصَلاَحِنَا اسْتِمْرَارُ
اللّه يُبقِي نَصْرَهُ متأيّداً في عزّةٍ خضعت لها الأقدارُ
ويُديمُ أملاك السّماءِ تَحُوطُهُ بِعِنايَةٍ شِيدَتْ لها الأسْوَارُ
والأرضُ قبضة راحتَيْهِ وأختها مِنْها لَهُ تتنزّلُ الأسرارُ
ما دُمْتُمُ يا أهْلَ بَيْتِ محمّدٍ حَرَماً يطوف ببيته الزُوَّارُ
أوْ ما تَرنّمَ مُنْشِدٌ بِجَلاَلِكُمْ وتَزَيَّنَتْ بِحُلاَكُمُ الأذكارُ
ثمّ الصّلاة على النبيّ وآلِهِ ما ناف لي بمديحكم مِقْدَارُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لقد كنت قدماً قبل أن يُكْشَفَ الغطا ) | القصيدة التالية (أهنّي بهذا الجامع الشامخِ القَدْرِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ويَشْفِي شفاءٌ ثم فيه شِفَاءُ
  • هذا مَآلُ الحيِّ من كلّ الورى
  • إذا بِعْثَ مطعوماً بمطعوم آخر
  • كفاني من زماني ما أقاسي
  • للّه قد وجب الدَّوَامْ
  • أُعِيدُها هيفا بربّ الفَلَقِ
  • يا سالكاً في الأرض سُبْلاَ
  • سَكَنَتْ فسيحاً في الجنان ظليلا
  • هذا ضريحٌ يَا لَهُ من مشهدٍ
  • بُشْرَى الورى بِالأَمْنِ بعد مَخَافِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com